بيانات صحفية

بيان صحفي: “مسيرة الأعلام” تجسيد لثقافة الكراهية والفصل العنصري

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

“مسيرة الأعلام” تجسيد لثقافة الكراهية والفصل العنصري

16 يونيو 2021

نفذت عصابات المستوطنين يوم أمس الثلاثاء 15 يونيو ما أسمته بـ “مسيرة الأعلام” الاستفزازيّة والتي جابت أنحاء مدينة القدس وصولًا إلى منطقة باب العامود وتخللها شعارات عنصريّة من قبيل “الموت للعرب” وشتم للرسل والأديان.

وفي سبيل تأمين هذه المسيرة، أقامت شرطة الاحتلال عشرات الحواجز ونشرت المئات من عناصرها، كما أجبرت المواطنين على إغلاق محالهم التجاريّة. في المقابل، منعت شرطة الاحتلال رفع أي علم فلسطيني في المسيرات الموازية، واعتدت بالضرب والتنكيل على المواطنين الفلسطينيين الذين مارسوا حقهم الطبيعي في التظاهر السلمي دفاعًا عن أرضهم ومقدساتهم.

إن هذه “المسيرة” تعكس السلوك العنصري لدولة الاحتلال، ففي حين تهاجم شرطة الاحتلال أهالي القدس وتجبرهم على إغلاق محالهم ومنازلهم، وتمنعهم من التظاهر أو حتى رفع العلم الفلسطيني، توفر ذات الشرطة التأمين والحماية لعصابات اليمين المتطرف، وتسمح لها باستفزاز مشاعر السكّان الفلسطينيين – السكّان الحقيقيين لهذه الأرض – ومشاعر المسلمين حول العالم، في تجسيد واضح وحقيقي للتمييز العنصري.

كما أن العبارات العنصريّة والشتائم النابيّة التي أطلقها المشاركون في المسيرة، ومنهم أعضاء في الكنيست وأطفال صغار السن، تمثل تجسيدًا لثقافة الحقد والكراهية التي تملأ دولة الاحتلال تجاه كل ما هو مسلم وعربي وفلسطيني.

وفي هذا الصدد، تطالب وزارة الخارجيّة المجتمع الدولي والوسطاء الإقليميين بالضغط على دولة الاحتلال للجم عصابات اليمين المتطرف عن مثل هذه الاستفزازات الخطيرة التي قد تؤدي إلى إشعال فتيل الأوضاع في أي لحظة.

كما تدعو الدول العربيّة والإسلاميّة التي هرولت إلى التطبيع مع الاحتلال مؤخرًا إلى الاعتبار من هذه الأحداث التي تعكس عدم وجود رغبة حقيقيّة لدى دولة الاحتلال بالهدوء والاستقرار.

وزارة الخارجيّة

غزّة – فلسطين