بيانات صحفية

بيان صادر عن وزارة الخارجيّة الفلسطينيّة حول دعوات المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

بيان صادر عن وزارة الخارجيّة الفلسطينيّة حول دعوات المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى

08-06-2021

تتابع وزارة الخارجيّة الفلسطينيّة في غزّة بقلق بالغ الدعوات التي أطلقتها منظمات استيطانيّة متطرفة يقودها الإرهابي المتطرف “إيتمار بن غفير” لتنظيم مسيرة استفزازيّة في الأحياء الفلسطينيّة في القدس وصولًا إلى المسجد الأقصى، وذلك يوم الخميس القادم 10 يونيو 2021.

لقد كانت المسيرة الاستفزازيّة وما رافقها من اعتداءات على المسجد الأقصى وسكّان حي الشيخ جرّاح في شهر مايو الماضي الفتيل الذي أشعل نيران التصعيد الأخير، والذي راح ضحيته أكثر من 250 فلسطينيًا معظمهم من الأطفال والنساء وكبار السن، وخلّف دمارًا هائلًا في منازل المدنيين العُزل والبنية التحتيّة.

من الواضح أن نتنياهو وحلفاءه في اليمين المتطرف يسعون إلى إشعال المنطقة من جديد وذلك في محاولة لإحباط الحكومة الجديدة المزمع تشكيلها في دولة الاحتلال حتى لو قاد ذلك إلى حرب دينيّة تأكل الأخضر واليابس.

لقد أدت جهود المجتمع الدولي والوسطاء الإقليميين الشهر الماضي إلى إنهاء التصعيد “الإسرائيلي” الهمجي بحق أبناء شعبنا، ولكن هذه الجهود جاءت متأخرة ولم تؤتِ ثمارها إلا بعد أن خلّف العدوان مئات الضحايا، وذلك على الرغم من التحذيرات المتكررة التي أطلقناها حول التداعيات الخطيرة لاستفزازات المستوطنين.

إننا في وزارة الخارجيّة ندعو المجتمع الدولي إلى التحرّك بشكل استباقي للضغط على دولة الاحتلال من أجل منع تنظيم هذه المسيرة الاستفزازيّة، ووقف الاعتداءات المستمرة على أهالي القدس وحيّ الشيخ جرّاح، وكذلك لجم نتنياهو وحلفاءه المتطرفين عن استغلال دماء أبناء شعبنا في خلافاتهم الداخليّة.

كذلك تطالب الوزارة المجتمع الدولي بالإسراع في إعادة إعمار قطاع غزّة، والضغط على الاحتلال لرفع الحصار، وفتح المعابر، والسماح بمرور المعدّات الطبيّة والمساعدات الإنسانيّة.

وزارة الخارجيّة

غزّة – فلسطين